الأحد، 11 يناير، 2015

ما الحياة إلا فرصة

« اغتنم خمسا قبل خمس: شبابك قبل هرمك، وصحتك قبل سقمك، وغناك قبل فقرك، وفراغك قبل شغلك، وحياتك قبل موتك »..

إنها دعوة من حبيبنا محمد صلى الله عليه وسلم، دعوة لإغتنام وإقتناص الفرص العظيمة التي يهيئها الله عز وجل لنا فى الحياة،فهلا عملنا بها؟؟
فالفرصة هو ذلك الشيء النادر حدوثه أو الذي لا يتكرر كثيرا أو قد لا يتكرر أبدا
والسؤال المطروح هنا هو هل الفرصة تأتي إلينا أو علينا البحث عليها بأنفسنا؟
في مقال للدكتور صلاح معمار ذكر فيه أنه هناك أربعة أقسام للناس والفرص وهي
ـ قسم تأتي له الفرصة الأولى والثانية وهو ينتظر الثالثة وعندما تأتي الثالثة ينتظر الرابعه وهكذا
ـ قسم ينتظر الفرصة تأتي إلى باب بيته ويجب أن تكون مفصله عليه تفصيل دقيق كالثوب الجميل
ـ قسم يرى الفرصة ويذهب لها مسرعاً ويستغلها
قسم يخلق الفرص ويصنعها ويستغلها -

فلو نظرنا لحال الأول نجد أن النتيجة الحتمية لما يقوم به أنه سوف يأتي اليوم الذي تنعدم فيه الفرص ويتمنى عودة أي فرصة من الفرص السابقة وأمثال هؤلاء نجدهم في مجتمعنا بكثرة إما أن يشتكي ويقول أني غير محظوظ ولم تأتي لي فرص للتحسين لأنها لم يشعر بها وإما أن يكون في وضع المحبط الذي يقول ياليت الشباب يعود يوماً

ولو مررنا على حال الثاني لوجدناه أفضل حال لأنه في حالة التأهب لأي فرصة قادمة لكي يستغلها لكنه لم يكلف نفسه أن يمشي خطوات على اليمين أو اليسار لأن الفرص حوله ولكن هو ينتظرها فربما لا تأتي له فيكون حاله قريب من حال الأول وربما تصيبه بعض الأمراض ومنها الحسد فيبدأ يقول والله هذا الوزير كان معايا في الفصل ويلعن الحظ ويقول هذا العالم كنت أغششه في الإختبار وهكذا

ولو وقفنا عند الثالث لوجدناه أفضل من سابقيه حيث أنه تحرك خطوات على اليمين وعلى اليسار والى الأمام والى الخلف بحثاً عن فرص لكي يستغلها ويتقدم خطوات نحو الأفضل وهذا هو مطلب لكن قد يطول البحث وقد يذهب العمر في البحث وفي النهاية قد يجد فرصه أو ربما لا يجد

ولو فكرنا في حال الأخير لوجدناه هو المطمح والمطمع والمأمول في هذا العصر وفي كل العصور وهو مطلب شرعي وفطري ونتائجه بحول الله وقوته أفضل من سابقيه فأنا لاأنتظر غيري يخلق الفرصة فاستغلها أو أذهب لها بل أنا من يختلق هذه الفرصة وأستغلها في كل مكان وفي كل زاويه أكون فيها وهذه من صفات الناجحين عبر التاريخ

وإذا انطلقنا من مفهوم أن الحياة فرصة وتشبعنا بهذا المفهوم وحققناه واقعيا،فلا محالة أننا سنجد السعادة التي يجري وراءها كل من في هذا العالم الكبير وسعادتنا هي النجاح في الدنيا و الفوز بالآخرة
الخلل يكمن في عدم فهمنا لهذا المفهوم، والغريب أن الكل واع بأنه جد مهم لكن ينقصنا العزيمة و شد الهمة واتخاذ القرار قبل فوات الأوان،ولنا في سلفنا الصالح خير دليل لمن فهموا هذا المفهوم وطبقوه:
ففي الصحيحين من حديث ابن عبَّاس ء رضي الله عنهما ء قال: خرج رسول الله ء صلَّى الله عليه وسلَّم ء يومًا فقال: ((عُرضتْ عليَّ الأُمم، فجعل يمرُّ النبيُّ ومعه الرَّجل، والنبي ومعه الرَّجلان، والنبي ومعه الرَّهط، والنبي وليس معه أحد، فرأيتُ سوادًا كثيرًا سدَّ الأفق، فرجوتُ أن يكون أُمَّتي، فقيل هذا موسى في قومه، ثم قيل لي: انظر، فرأيتُ سوادًا كثيرًا سدَّ الأفق، فقيل لي: انظر هكذا وهكذا، فرأيتُ سوادًا كثيرًا سدَّ الأفق، فقيل: هؤلاء أُمتك، ومع هؤلاءِ سبعون ألفًا قبلهم يدخلون الجنة بغير حساب، هم الذين لا يَتطيَّرون، ولايَسترقون، ولا يَكتوون، وعلى ربِّهم يتوكَّلون))، فقام عُكَّاشة بن محصن، فقال: ادع الله أن يجعلني منهم، قال: ((اللهمَّ اجعله منهم))، ثم قام رجل، فقال: ادع الله أن يجعلني منهم، فقال: سبقك بها عكَّاشة

فتأمَّلْ كيف كانت الفرصةُ في حياة عكَّاشة بن محصن، وأنَّها في لحظة واحدة رحلتْ به إلى دخول الجنَّة دونَ حساب أو عقاب؟! وتأمَّل كم كانت هذه الأمنية تَعتلجُ في نفوس الجالسين كلِّهم؟! ومجرَّد تأخُّرهم عن استثمار الفرصة فوَّت عليهم أعظمَ الأرباح في عَرَصات القِيامة، وحاول أحدُهم أن يَلحق بصاحبه، فقال: ادع الله أن يجعلني منهم، قال: سَبَقك بها عكَّاشة

ويخبرنا الأستاذ أحمد الكردي في مقالٍ له بإسم اغتنم الفرصة أن الفرصة تتفاوت حجم المنفعة والفائدة بحجم الفرصة ، فهناك بعض الفرص تكون عابرة ويمكن تعويضها فى مناسبة أخرى أو فى وقت لاحق أو فى مكان أخر،ويوءكد على أن اعتقاد الفرص تأتي مرة واحدة هو اعتقاد خاطئ فالفرص من خصائصها مستمرة ومتوفرة دائما ولكن الامر يتوقف عليك هل أنت مستعد للفرصة أم لا .. هل تصدها أم لا ... ففي كل يوم تعلن عن وظائف، وفي كل يوم يتوظف الناس، وفي كل يوم يتزوج الناس، لكن لابد من الإستقبال المستمر فإن ضاعت الفرصة تنقطع عنك وتذهب لغيرك لأنها مستمرة ، إلا أن هناك فرص أساسية فى حياة الفرد لا تعوض مرتبطة بعمر الشخص كالشباب والوقت وكيفية إستثمارهم فى الخير والمنفعة وطاعة الله
 يقول محمود القلعاوي:الفرصة تمر علينا مرور السحاب .. نادر وجودها .. المستفيدين منها هم الفائزين الناجحين .. أما من تمر عليهم دونما استفادة فهم النادمين البكائيين .. كالزمن في ذهابها دونما عودة .. الاستعداد لها سر من أسرار النجاح والفلاح في الدنيا والآخرة ..

إن نجاح الإنسان في الحياة مربوط باستغلال الفرص المتاحة له بطريقة صحيحة،وأي هدف في الحياة لا يمكن أن يتحقق إلا عن طريق العمل ـ فلا المعجزة ولا الصدفة يمكنهما أن تحقق للانسان أهدافه وأحلامه.
فالدنيا ساعة فاجعلها طاعة وعمل

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

:المراجع
ـ برنامج علمتني الحياة ـ الدكتور طارق السويدان
ـ الناس والفرص للدكتور صلاح صالح معمار
ـ اغتنم الفرصة للأستاذ أحمد الكردي