السبت، 29 مارس، 2014

خلاصة وتعريف بكتاب قناديل الصلاة مشاهدات في منازل الجمال




إسم الكتاب: قناديل الصلاة
إسم المؤلف: الدكتور فريد الأنصاري رحمه الله
عدد الصفحات: 165 صفحة



الكتاب يقدم تعريف عن الصلاة بطريقة إبداعية قل نظيرها،في الكتاب تستطيع أن ترى جمالية اللغة العربية،وتستمتع بجمالية هذا الدين وتبحر في المعاني الراقية للصلاة،في قالب يجعل القارئ يتذوق من كأس الصلاة ويستمتع بها

بدأ الدكتور فريد الأنصاري رحمه الله الكتاب بنداء لهذا الإنسان الحيران والتائه في هذه الحياة المادية والصعبة فيشبه الإنسان بالألة التي تدور في دوامة رتيبة،فيقول:" تستيقظ صباح كل يوم ، لتدور كالألة في دوامة رتيبة،ترشقك مسامير ذلك الضجيج نفسه،وتخنقك رائحة تلك الملفات نفسها،وتطول أمالك،وتتسع أطماعك ،وتمتد عيناك...،وتجري بكل قواك خلف متاع الدنيا..."،ثم يتحدث عن الأذان ليدعو هذا الإنسان التائه للهروب إلى الصلاة والخشوع فيها للتخلص من هذا العبء الثقيل.

بعد هذا النداء يبدأ في الحديث عن الوضوء وأهميته في كلمات تخرج من القلب لتصل لقلب كل قارئ لهذا الكتاب فيقول:" هذه النافورة الرخامية البيضاء،التي يؤمها الناس في فناء المسجد،بقلوب يملؤها الشوق إلى حوض الرسول صلى الله عليه وسلم،تعرض على المؤمنين حليّا من النور البهي،فيتسابقوم إلى تزيين وجوههم،وأيديهم إلى المرافق،ثم رؤوسهم فأرجلهم إلى الكعبين..."،ليواصل التعريف بالوضوء وأهميته بكلمات وأحاديث نبوية وأيات قرآنية مختارة لتشكل تناسق رائع

ليدخل للصلاة فيبدأ بالإقامة التي يعبر عليها هكذا:"وترتفع الأيدي المحجلة تجاه القبلة بتكبيرة الإحرام ،لتفريغ البال من جميع الأحوال،إلا حال الفقر المرفق بالشوق إلى الغني الحميد،ثم تتأدب بالتزام الصدر..."،ويفتح الركعة بالفاتحة ويذكر أهميتها في الصلاة،إذ لا تصح صلاة بدونها ويشرح أياتها ويمدنا بمعانيها

ويبدع في التعبير عن كيفية الركوع فيكتب:"وتتوالى التسبيحات للملك العظيم تترى...،وتتكاثر القناديل حتى يتدفق النور من الفؤاد..."،ويقول في القيام من الركوع والسجود "تهب رياح التسبيح شاهدة بوحدانية الله في علوة ،فتتصدع الأغصان الصلبة القاسية،ثم تنكسر لتهوي حطاما على الأرض...! فتهوي إلى الأرض المنحنية كقوس قزح،حتى تقبل عتبة الرب الأعلى..."ويواصل في وصف السجود وطريقته ومايقال فيه مرصعا إياه بأيات وأحاديث ومختار لكلمات رنانة ومعبرة كقولة في بعض وصفه:" فترنم يا ولدي بشعاعها المتعددة الأطياف؛عساك تكون من الساجدين!"،أما عن الجلسة بين السجدتين فيقول:" جلسة بين يدي الملك"،ويذكر كيف أن الحبيب المصطفى كان يطيل الجلوس بين السجدتين ثم يتبعها بقوله:" يأيها العبد الجالس أمام سيدك ومولاك! أنت الآن في مقام كريم،بين يدي رب كريم..."

ويدخل في وصف التشهد وكيفية الجلوس وماذا يقال فيه ويصف هذا الجلوس المهاب والجميل:"...تجيء إذا إلى هذا المقام،محملا بعبيرك الطاهر ، لتجلس عند بارئك الدي صورك وكرمك،ثم دعاك إلى مائدتك،حتى تغرف من معنى الجمال أنوارا..."،ولا ينسى الحديث عن مواقيت الصلاة:"... خمسة مطالع ياصاح،كافية لإمداد سمائك بتجليات من نور دري،لاتتوقف أنهارها أبدا..."،ويغص في الحديث عن صلاة الليل وأهميتها وفيها يقول:" تغفو عيون السالكين،ولاتنام قلوبهم حتى إذا كان جوف الليل،وهبت أنسام الخوف والرجاء على الحدائق الغافية؛إضطربت غصون ،وتفتحت زهور..."،ليعرج بعدها عن أهمية صلاة الجماعة ودرجاتها والخشوع والفرق بين الصلاة مع الجماعة والصلاة الفردية مبينا ذلك بأحاديث صحيحة،لينهي الكتاب بالحديث عن محاولة الإقتداء بالأنبياء والصديقين،فيتكلم عن الأنبياء وماوصلوا إليه وكيف أنهم كانوا يحاولون ويكثرون من الصلاة شكرا للله رغم أن ذنوبهم غفرت، ويصف صلاتهم ويختمها بقوله:" وما بقي أكثر مما ضاع ياصاح...! فلحاقا بالطير المغردة على حوض الطهور...! واغرف وضوءك من جدول النور...إلخ"

في الكتاب تعليم لكيفية الصلاة وتذكير بأهميتها وتحبيب العبد لها ودعوة لمجاهدة النفس للحفاظ عليها في أوقاتها ومحاولة الخشوع فيها للوصول للشرب من حوض رسول الله صلى الله عليه وسلم ،كل هذا في تريتب وتكامل وتسلسل جميل ولغة عربية سهلة وواضحة،واختيار للكلمات والتنسيق بينهما في قالب بهي جعل من الكتاب تحفة فريدة ورائعة تجعل القارئ يستمتع بجماليته ويستفيد بمواعضه

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الأحد، 23 مارس، 2014

خلاصة وتعليق على كتاب رحلة الخلود للدكتور مصطفى مراد


إسم الكتاب: رحلة الخلود
إسم المؤلف: د. مصطفى مراد
عدد الصفحات: 590 صفحة

يعرض الكتاب علامات الساعة الصغرى والكبرى،ويتكلم عن الموت،ويوم الحشر والحساب والجنة والنار

يبدأ الكتاب بأبيات شعرية،فكانت الصفحات الأولى كلها شعر قوي عن الموت،ثم بعدها يعرف بملك الموت،وبقوته وما يتميز به ويتحدث عن القصص التي وقعت بين ملك الموت والأنبياء عليهم صلوات الله

بعدها تكلم عن حسن الخاتمة وعلاماتها وأتبعها بأمثلة لحسن الخاتمة فذكر قصص لحسن خاتمة بعض صحابة الرسول صلى الله عليه وسلم والتابعين رضي الله عنهم، ثم إنتقل بعدها للحديث عن سوء الخاتمة وعلاماتها ومراتبها والأسباب التي تؤدي إليها متبعا إياهاا بقصص لأصحاب سوء الخاتمة، فاللهم أمتنا موتة حسنة وأبعد عنا سوء الخاتمة يـــــــــــارب

كما تحدث عن الموت ومايجب علينا فعله نحو من حضرته الوفاة ومايجب القيام به بعد وفاته، كما تحدث عن الوصية الشرعية وكيفية كتابتها.ليعرج بعدها على عذاب القبر ونعيمه مبينا أسباب هذا العذاب مع قصص للمعذبين والمنعمين في القبر


في نفس السياق واصل الكاتب الحديث عن كيف أن الأموات يزورون الأحياء وكيف أنهم يسمعون ،ثم ذكر أهوال القيامة وصورة الناس عند الخروج من القبر وكيف أن الصالح يحشر راكبا والمقصر ماشيا على رجليه،والفاجر ماشيا على وجهه ـ فاللهم اجعلنا من الصالحين ـ مع ذكر أننا نحشر ومعنا قرين وسائق وشهيد

كما أن الكاتب يصف في الكتاب أرض المحكمة وكيف أن الأرض تبدل يومها بأرض بيضاء كالفضة ،وتنزل الملائكة وتجيء جهنم ،فيرسم ويصف مدى الهول ووجل القلوب الذي سيصيب الحاضرين خوفا من هذا المنظر العظيم والمخيف،وتكلم عن الشفاعة العضمى من حبيبنا محمد عليه أفضل الصلوات وأمام هذا الحدث الجلل والوقت العصيب يأتي الله سبحانه وتعالى للفصل والحكم بين خلقه،ثم بعدها يصور لنا الكاتب الدكتور محمد صور المحكمة وحالها وشهودها بأحاديث صحيحة وأيات قرأنية
ليبدأ الحساب بين الخلائق وكيف أن غمسة في النار لأنعم أهل الأرض ينسيه كل ذلك النعيم وكيف أن غمسة في الجنة لأشد الناس بؤسا في الدنيا تنسيه كل ذلك البؤس الذي مر به،فذكر الكاتب بعد ذلك الأمة الأولى التي ستحاسب والذين يدخلون الجنة بلا حساب،وكيف ينصب الميزان والحوض والصراط،ثم تكلم بعدها عن أبواب النار،لينتقل لوصف الجنة ونعيمها ،ومن هم أصحاب الجنة وأبوابها وبوّابوها وخَزنتها،وتحدث عن الحور العين وتعمق في معناها وأصنافها وأوصافها


الكاتب تحدث كذلك عن علامات الساعة الصغرى مبينا الأحاديث الصحيحة والضعيفة التي ذكرت فيها ،ثم ذكر العلامات الكبرى الأخرى ،فتحدث عن علامات ظهور المهدي وملك المهدي ومعاركه وصفاته وموعد نزوله،وواصل الحديث عن العلامات الساعة الكبرى فتكلم عن عددها وترتيبها ،فتكلم عن الخسف والدجال وصفاته،ونزول عيسى عليه السلام ثم قتله للدجال وخروج يأجوج ومأجوج وطلوع الشمس من مغربها ،وكيف أنه لا تقبل التوبة بعد طلوعها من المغرب،ثم خروج الدابة والنار لينهي الكتاب كما بدأه بأبيات شعرية قوية عن الدنيا والموت


الكتاب طويل يحتوي على 590 صفحة كما قلت،وهو غني بالمعلومات وأنصح به كل مسلم فهو يرقق القلب لما فيه من علامات تجعل المرء يراجع حساباته،فيتحدث عن القبر وعذابه والحساب والنار ولهيبها الشيء الذي يزعزع أي قارئ للكتاب ، ويتكلم عن حسن الخاتمة والجنة والحور العين والذي يجعل كل واحد منا يريد العمل بجد للضفر بهما
والسلام عليكم ورحمة الله


الجمعة، 14 مارس، 2014

مواقع للدراسة عن بعد وبالمجان في أفضل الجامعات العالمية

من بين الحسنات التي أتت بها التكنولجيا الحديثة هي إتاحة إمكانية الوصول للمعلومة بسهولة وبسرعة، واليوم سأتحدث عن الدراسة عن بعد، وعن الصفحات التي ظهرت في الأونة الأخيرة والتي تقدم دورات مجانية من مختلف الجامعات العالمية وبالمجان وبلغات مختلفة رغم أن أكثرها هي باللغة الإنجليزية،وسأبدأ بالحديث عن

  www.coursera.org موقع


موقع باللغة الإنجليزية تقدم فيه دورات بلغات متعددة حتى العربية ـ رغم أنها قليلة جدا ـ ، والموقع فيه عدد كبير من الدورات ومتجدد بشكل دوري

www.edx.org موقع


موقع باللغة الإنجليزية وتقدم فيه دورات باللغة الإنجليزية فقط وفي مختلف المجالات ومتجدد بشكل دوري أيضا

www.ck12.org موقع



موقع متوفر بلغات مختلفة ،و باللغة العربية أيضا وهو موقع يقدم دورات متخصصة في الرياضيات و الهندسة والتكنولوجيا...الخ

www.miriadax.net موقع



موقع باللغة الإسبانية يقدم دورات متنوعة ومجانية كباقي المواقع

www.rwaq.org موقع



موقع عربي متميز،أثلج صدري عندما رأيته، يحتوي على دورات رغم قلتها ـ أنشأ منذ مدة قصيرة ـ في مختلف المجالات ومن تقديم أساتذه ودكاترة متمكنين

www.waqfonline.com موقع


موقع يتوفر على عدد كبير من الدروس والدورات ـ خاصة في عالم التكنولوجيا ـ للتحميل

www.aldarayn.com موقع



موقع يتوفر على عدد كبير من الدروس والدورات ـ خاصة في عالم التكنولوجيا ـ للتحميل

السبت، 8 مارس، 2014

هل يمكن التحدث عن الإنسان الإفتراضي؟




تكنولوجيا المعلومات مفيدة جدا و ضرورية في وقتنا هذا، إلى درجة أنه أصبح الإستغناء عنها من سابع المستحلات، فأصبحنا نتوفر على كل شيء بمجرد الضغط على زر فأرة الحاسوب وأصبح الوصول إلى المعلومة جد سهل والتواصل مع الأصدقاء والعائلة من السهولة بمكان وفي أي وقت نريده

ومع التقدم التكنولوجي وظهور وسائل الإتصال مع الآخر والذي بدأ بألتا بيستا و سكايروك، وسكاي بلوك ،والبلوك سبوت وصولا لبلوغر الذي يستعمل بكثرة لحد الآن وبرامج المحادثة كالمسنجر(أغلقوالسكايب والياهو أضف إليها ظهور الشبكات الإجتماعية في الأونة الأخيرة منها الفايسبوك،التويتر والأنسغرام، نضيف إليه السباق الكبير لشركات الهواتف لتخرج للأسواق أحدث الأنواع أو ما يسمى بهواتف الجيل الثالث التي تتوفر على كل ما يحتاجه المرء، كل هذا التقدم السريع والمفيد في جوانب كثيرة للبشرية بالتأكيد، جعل الواحد منا يقضي وقت كبير جدا عند الحاسوب

كل هذا يمكن أن يجرنا للحديث عن مفهوم جديد ربما لم يتم التكلم عليه كثيرا وهو ظهور الإنسان الإفتراضي حيث بالإمكانيات المتوفرة حاليا يمكن التعرف على أشخاص من دول مختلفة والحديث معهم بل واتخاذهم أصدقاء دون التعرف عليهم بشكل مباشر بل دون الخروج حتى من المنزل،وإنشاء الصلات في عالم افتراضيٍّ متنوِّع، لا يحدُّه مكان ولا زمان ولا جنس ولا سن،  في تواصل عالميٍّ واسع الانتشار، استوعب العالم بكل ما فيه ، كما يمكننا البحث عن أي معلومات نريدها بمجهود بسيط، ومع التقدم التكنولوجي أسست جامعات ومعاهد للدراسة عن بعد، حيث يمكن للواحد منا التسجيل في أي جامعة أو معهد ودراسة العلم والتخصص الذي يريده، وفي حالة ترك الحاسوب يتم الإنتقال للهاتف الذي يتيح إمكانيات مماثلة حيث يتوفر على إمكانية البقاء متصلا مع الأصدقاء و الدخول إلى تطبيقات لاتعد ولا تحصى

كل هذا جعل الناس تصبح مقتنعة أكثر بعالمهم الإفتراضي هذا من الجلوس مع الأصدقاء أو العائلة في المنزل ،والبقاء ساعات طويلة إلى الحاسوب سواء كان للحديث مع الصديق الإفتراضي الأخر أو الإنتقال من صفحة لصفحة أخرى ، بل جعل البعض منهم يبقى لساعات طويلة من الليل الشيء الذي يدفعه لتغيير ساعات نومه وربما الوصول إلى درجة الإدمان على هذا العالم الإفتراضي وما له من تبعات سيئةسأتحدث عنها في موضوع أخر إن شاء الله